مالكي نيوكاسل الجدد يسعون لتعاقدات مميزة

يسعى رؤساء نيوكاسل يونايتد الجدد إلى عقد صفقات قوية استعدادََا لبداية جديدة، حيث يقومون بالتواصل مع عدد هائل من الوكلاء والأندية لبحث ذلك.

وأدى الاستحواذ المثير للجدل بقيادة السعودية والذي تبلغ قيمته 300 مليون جنيه إسترليني إلى وضع نيوكاسل فجأة بين أغنى الأندية في العالم، مع تحول التكهنات بالفعل إلى كيفية إنفاق النادي على الانتقالات في فترة يناير المقبل.

ويتصور التسلسل الهرمي إنفاقًا كبيرًا في كل من يناير والصيف، ولكن اللاعبين الذين يمكنهم التعاقد معهم في كلا النافذتين سيكونون مختلفين تمامًا.

وفي يناير ستكون نقطة التركيز الرئيسية هي الرغبة في تحسين الفريق لإبقائهم في الدوري الإنجليزي، حيث يدرك مالكو النادي الجدد أنه من غير المرجح أن تكون أكبر الأسماء في العالم على استعداد للانتقال في منتصف الموسم إلى نادي لا ينافس أوروبيا.

وأثناء مناقشة الأهداف يدرك النادي أنه يجب القيام بها على مقربة من بحثهم عن مدير رياضي جديد، ومدير تنفيذي ومدير فني.

ومن المرجح أن يكون المدرب الجديد هو أول تعيين مع أيام الرئيس الحالي ستيف بروس معدودة بالفعل.

مقالات ذات صلة