أندية الدوري الانجليزي رافضة لرعاية نيوكاسل

تواجه ملكية نيوكاسل الجديدة بقيادة المملكة العربية السعودية بالفعل معارضة من غالبية أندية الدوري الممتاز.

واختتم اجتماع طارئ بين الأندية العشرين يوم الاثنين بمنع نيوكاسل من إبرام صفقات رعاية جديدة باستخدام علاقات موجودة مسبقًا، تُعرف باسم معاملات الأطراف ذات الصلة لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.

وصوتت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لمنع نيوكاسل من إبرام صفقات رعاية معينة في اجتماع طارئ عقد يوم الاثنين.

وذكرت صحيفة الغارديان أن 18 ناديًا صوتوا لصالح حظر نيوكاسل من استكشاف الفرص التجارية باستخدام العلاقات التجارية الموجودة مسبقًا، وهناك تعديل مؤقت سيستمر ثلاثة أسابيع.

وتأمل الأندية في جعل التعديل موقفًا أطول أمدًا، إن لم يكن دائمًا بمجرد إنشاء فريق عمل.

وبحسب ما ورد يعتقد نيوكاسل، بعد مشورة قانونية أن تغيير القاعدة مخالف للمنافسة وقد يكون غير قانوني.

وامتنع نادي مانشستر سيتي المملوك لأبو ظبي عن التصويت بناءً على نصيحة قانونية بأن التصويت نفسه غير قانوني وسيتصرف الدوري باعتباره كارتل.

ومن المثير للدهشة للآخرين في الاجتماع، أن نيوكاسل مثلها العضو المنتدب لي تشارنلي وليس المدير الجديد ومساهم الأقلية أماندا ستافيلي.

تشارنلي، الذي تم تعيينه لهذا المنصب من قبل المالك السابق مايك آشلي غير مرتبط بملكية النادي الجديدة التي تقودها المملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة